الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلنايس تولبارجروبنا ع الفيس بووكدخول

شاطر | 
 

 البينات الشخصية .. حميد الشاعرى . الكابو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الباشا

avatar

ذكر عدد الرسائل : 1330
العمر : 39
الموقع : http://www.melodyzoom.com
العمل/الترفيه : dj
المزاج : مزيكا
الحلو منين :
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

مُساهمةموضوع: البينات الشخصية .. حميد الشاعرى . الكابو   الخميس مايو 21, 2009 5:01 am

الوصف: الإسم عبد الحميد علي أحمد الشاعري
محل الميلاد مدينة بنغازي
تاريخ الميلاد 29 نوفمبر العام ۱ ٦ ۹ ۱
الجنسية الليبية و المصريه
المهنة مغني و ملحن و موزع موسيقيِ
الحالة الأجتماعية متزوج
و له أربعة أبناء نديم نوح نبيلة و نورة
----------------------------------------------------------------------

السيرة الذاتية
وُلدَ حميد الشاعري لأب ليبي و أم مصرية، حيث نشأ في أسرة عريضة اتسعت رقعتها لتشمل خمسةَ عشرَ أخاً و أخت، إضافةً إلي ثلاثِ زوجات للأب -خلافاً لأمِه- و التي كان لها أكبر الأثر في اكتشاف و إنماء موهبته الغنائية و الموسيقية في مرحلة عمرية مبكرة، فهي أول من أهداه ألة أورج و ألة إكسيليفون لتستقبل أول لمسات حميد الموسيقية، و قد توفيت أمه و هو لم يتجاوز الثالثة عشر من العمر.

كان في أول مراحله هاوياً حيث اعتاد إقامة الحفلات بمدينة بنغازي. أما فيما بعد و في الثلث الأخير من السبعينيات انضم حميد الشاعري إلي فرقة الإذاعة الليبية كعازف أورج و لكن لم يدم انضمامه إلي فريق الإذاعة طويلاً فقد فارق الشاعري الفريق إثر خلافات حادة في وجهات النظر نشبت فيما بين الجانبين.
شارك أيضاً حميد الشاعري في إنشاء فريق غنائي تحت اسم أبناء أفريقيا بحيث ضم عدد من المواهب الأفريقية و العربية، و لكن لم يكتب لمثل هذا الفريق الاستمرار لأسباب في أغلبها اجتماعية.
بجانب هوايته للموسيقي كان حميد طالباً في معهد الطيران حيث أرسله والده لاستكمال دراسته في بريطانيا، ورغم أن الدافع الرئيسي من وراء سفره هو الدراسة ولكن ذلك لم يمنعه من اختلاس بعض الوقت من أجل إيجاد المنطلق لطاقاته الابداعية الكامنة، حيث قام بتأجير الساعات في الاستوديهات الإنجليزية لأجل تسجيل بشائر أعماله الموسيقية و الغنائية، و تبعاً لتصريحات الفنان حميد الشاعري: "هذه التسجيلات ما كانت إلا للغرض الشخصي فقط ومن أجل إشباع حاسته الموسيقية"
ولكن لم يخطر علي بال هذا الفنان الهاوي بأن تصبح هذه التسجيلات في يوم ما هي همزة الوصل فيما بينه و بين المنتجين المصريين المتحمسين لتقديم لون جديد من ألوان الموسيقي و الغناء من بعد فترة الركود و الكساد التي أصابت السوق المصري بل و العربي في فترة السبعينيات من القرن الماضي، خاصةً بعد رحيل عمالقة الفن من أمثال أم كلثوم و عبد الحليم حافظ و فريد الأطرش.
من أهم المنتجين الذين تعامل معهم حميد الشاعري كلٌ من المنتجَين هاني ثابت و كمال علما أصاحب شركة سونار و التي من خلالها قدم حميد أول أعماله الغنائية و الموسيقية بعد فترة من انتقاله إلي مصر و بالتحديد إلي مدينة الأسكندرية حيث يستقر أبيه و أقاربه من جهة الأم، و لكن لم تخلو هذه الفترة الإنتقالية من خلافات حادة مع والده، و الذي أصر من وجهة نظر قبلية علي رفض عمل إبنه في المجال الموسيقيِ، و قد وصلت حدة هذا الخلاف يوماً ما إلي قيام والد الشاعري بتحطيم محبوبة حميد و قيثارته
و لكن القدر لم يتواني عن طرق أبواب المستقبل لهذا الفنان الهاوي، فقد أقدم أحد أصدقاءه (و هو الفنان وحيد حمدي) علي أخذ تسجيلات حميد و التي سبق و سجلها في استوديهات الخارج -بلا علم مسبق منه- و قام بعرضها علي أصحاب الشركات المصرية المنتجة و نخص بالذكر المنتج المصري هاني ثابت ليصبح فيما بعد من أشد المتحمسين و المؤمنين بموهبة هذا الفنان الشاب ! هذا ويذكر أن وحيد حمدي و الذي كان أيضاً أحد أعضاء فريق أبناء أفريقيا قد شارك في غناء ألبوم عيونها، و الذي يعد الألبوم الغنائي الأول لحميد الشاعري، و قد ظهر جنباً إلي جنب مع الشاعري في غلاف الألبوم.
لم يوفق حميد الشاعري في أول تجاربه الموسيقية و الغنائية علي الساحة المصرية بحيث لم يحقق ألبومه الأول و الذي أطلقته شركة سونار أي نجاح علي الإطلاق ! و بدعابته المعتادة صرح حميد الشاعري بأن عدد النسخ التي تم إعادتها إلي الشركة المنتجة من قبل الموزعين قد فاق عدد النسخ التي أنتجتها الشركة، كدليل قاطع علي فشل أول ألبوماته ألبوم عيونها. ذلك و عند سؤال الفنان حميد الشاعري عن سر هذه الدعابة أجاب : بأن عدد النسخ التي تم إعادتها قد فاق عدد النسخ المنتجة بسبب إعادة النسخ الأصلية الي جانب النسخ غير القانونية.
أصاب هذا الفشل الذريع حميد الشاعري بالإحباط الشديد حيث لم تتقبل الأذن المصرية هذا اللون من الغناء و الموسيقي، بحيث كاد هذا الإحباط أن يُثني هذا الموسيقيِِ الشاب عن مساره الفني، فقد صارح شركة سونار بما يجول في نفسِه و أنه يفضل العودة إلي دار أبيه و استكمال عدد ساعات إضافية في معهد الطيران و لكن إيمان من حوله به و إصرارهم علي استكماله لما شرع فيه كان له أكبر الأثر في إثناء حميد عن قراره، و لعل حب الموسيقي الذي بثته فيه أمهُ منذ الصغر كان الدافع الأقوي وراء استمرار هذا الفنان في العطاء.
لم يمر زمن طويل حتي تم إصدار ألبوم ثانٍ لحميد الشاعري و هو ألبوم رحيل و ليحقق هذا الألبوم نجاحً مدويً خاصةً علي الساحة المصرية، و يخص الفنان حميد الشاعري بالذكر أغنية "وين أيامك وين" من الفلكلور الليبي و التي تبناها الشباب في ذاك الوقت لتصبح محبوبتهم، سرعان ما تلاها بألبوم ثالث ألبوم سنين، و من هنا تستمر مسيرة حميد الشاعري بألبومات أخري من أمثال ألبوم جنة و ألبوم شارة و ألبوم حكاية

التوزيع الموسيقي
يعتلي التوزيع الموسيقي قائمة الأولويات في حياة حميد الشاعري الفنية، فقد أبدع هذا الفنان في هذا المجال و قد أعطي في مجال التوزيع الموسيقي كما لم يعطي و يبدع في أي مجالٍ أخر، و لعل ارتباط حميد الشاعري بالألات الموسيقية منذ الصغر كان الدافع الأقوي وراء تعلقه بتلك الأصوات الصادرة عن كل ألة موسيقية، فقد شاركت الألات الموسيقية في تكوين وجدان حميد الشاعري ليشب وَلِعاً بالإحاطة بكيفية توظيف مثل هذه الألات المتنوعة في الأغنية العربية، ليُعد فيما بعد حميد الشاعري كأشهر موزع موسيقيِ عرفته المنطقة العربية.

قبل بزوغ نجم حميد الشاعري لم يكن التوزيع الموسيقي في الأذهان ظاهراً، و إنما تواجدَ في الأذهان باهةً ملامحه رغم أهميته القصوي في صناعة الأغنية، فعلي سبيل الذكر الموزع الموسيقي المصري علي إسماعيل و رغم أنه أحد عناصر نجاح الأغنية في فترة الستينيات إلا أنه لم يحظي بالشهرة الإعلامية الكافية، و كذلك لم يحظي التوزيع الموسيقي كمصطلح علمي في عهده علي الإنتشار الواجب، دليلاً علي أن التوزيع الموسيقي في تلك الفترة لم يكن ينل من الاهتمام ما نالته الكلمة و ما ناله اللحن، فقد كان الصوت الطربي يُعد الألة الأهم و التي يعزف عليها الملحن و تَنشُد لسماعِها الجماهير.
أما مع قُدوم حميد الشاعري و بزوغ نجمه في فترة الثمانينيات أخذ التوزيع الموسيقي وزناً لم يعهده من قبل، فقد أصبح من المقومات الأساسية الظاهرة و الطافية علي سطح صناعة الأغنية، مضاهياً بذلك قدر الكلمة و قدر اللحن، بل و في أحيانٍ كثيرة امتد التوزيع الموسيقي ليصبح العنصر الأهم في صناعة الأغنية، و بذلك قد ساهم حميد الشاعري بالقدر الأكبر في فتح بابٍ جديد لمهنة جديدة تحمل اسم التوزيع الموسيقي، لم تكن من قبل مهنة بقدر ما كانت علم و دراسة لا يقترب منها إلا أقل القليلين.
اعتادت أعين المستمعين لشرائط الكاسيت في فترة الثمانينيات و الثلث الأول من التسعينيات، علي تصفح أغلفة الألبومات لتُصادْف أعينهم بعنصرٍ جديد يضاف إلي عنصري الكلمة و اللحن، و هو عنصر التوزيع الموسيقي الذي أصبح لا يخلو من تواجده القدر الأكبر من أغلفة الألبومات، فقد وَلــــّد هذا التواجد المكثف و المتوالي لهذا المصطلح رغبةً عند المستمعين في معرفة ما هية هذا المصطلح؟ و ما هي أبعاده؟ و بذلك أصبحت ثقافة التوزيع الموسيقي أكثر شيوعاً بمراحل عدة مما كانت عليه قبل تواجد حميد الشاعري علي الساحة !
لم يكن التوزيع الموسيقي هو العنصر الوحيد الجديد و الذي ظهر علي أغلفة الألبومات في هذه الفترة، بل هناك عنصر أخر لطالما عانق اسمه التوزيع الموسيقي، و هذا العنصر ما هو إلا حميد الشاعري الموزع الموسيقي، فقد قام الشاعري بالتوزيع الموسيقي الكامل لأغلب الألبومات الغنائية الصادرة في الفترة التي امتدت من أوائل الثمانينات إلي أن تم إيقافه عن ممارسة العمل الموسيقيِ في العام ۱ ۹ ۹ ۱ حيث كان حميد في ذروة نجاحاته.

التلحين
أما علي صعيد التلحين فقد خص الفنان حميد الشاعري أغنية "الطريق" و التي تغني بها الفنان محمد منير، لتكن أول أغنية يتم طرحها في سوق الغناء المصري من ألحانه، حيث ألتقي حميد و منير أول مرة في ذات اليوم الذي صادف تعاقد كلاهما فيه مع ممثلي شركة سونار للإنتاج الفني !

هذا لم يكن اللقاء الوحيد بين حميد الشاعري و محمد منير، فقد تبعه لقاءاً آخر يكاد أن يكون الأخير بين الطرفين، و قد تم هذا اللقاء علي ساحة ألبوم أكيد للفنان حميد الشاعري و الذي صدر في العام ٦ ۸ ۹ ۱، بحيث كان اللقاء في الأغنية الرئيسية للألبوم و التي حملت عنوان أكيد، من كلمات الشاعر عبد الرحمن أبو سنة و ألحان و توزيع حميد الشاعري.
تولدت هذه الأغنية أثناء جلسة خاصة في العام ٦ ۸ ۹ ۱ جمعت بين عدد من الفنانيين من بينهم محمد منير و الشاعر عبد الرحمن أبو سنة و حميد الشاعري حيث كانت الأغنية نتاج تفاعل مع حدث من أسوأ أحداث التاريخ البشري الحديث و هو حادث انفجار في المفاعل النووي السوفيتي (سابقا) تشيرنوبل، مما أدي إلي تسرب مواد اشعاعية قاتلة، ما زالت أثارها مستمرة حتي يومنا هذا!
ذلك و قد صرح الفنان حميد الشاعري حديثاً : بتواجد نية متوفرة لدي كلا الفنانين بالقيام بتصوير هذه الأغنية مواكبة ً منهم لسباق التسلح النووي المشتعل في مناطق عدة من العالم حيث يري الفنان حميد الشاعري بأن الضعف هو أهون علي الأمم من أن تشارك في صناعة الدمار.
اعتاد الوسط الغنائي لسنوات علي غزارة ألحان حميد الشاعري سواء كانت ألحاناً لأغنياته الخاصة أو لمغنيين أخرين اعتادت ألبوماتهم علي تواجد حميد فيها بكثرة كملحن، و لكن و مع تغير المناخ الغنائي و تغير معطيات السوق في السنوات التي تلت قرار الإيقاف بحق هذا الفنان، عاد حميد الشاعري بشيءٍ من الحذر إلي الساحة الفنية و خاصة كملحن، فقد أخذ اسم حميد الشاعري الملحن بالتلاشي من علي أغلفة الألبومات سنةٍ بعد أخري لتصل إلي ذروة تلاشيها في ألبومه الأخير ألبوم روح السمارة، و الذي صدره في العام ٦ ۰ ۰ ۲، فقد خلي هذا الألبوم تماماً من أي عملٍ يحمل بصمات حميد التلحينية.
و لكن و بعد عدة أشهر و في العام ٧ ۰ ۰ ۲ عاد حميد الشاعري بلحنين جديدين لمناسبتين سنويتين، الأولي هي عيد الأم و التي أصدر فيها لحن أغنية أمي ثم أمي للشاعر الغنائي أيمن بهجت قمر، أما المناسبة الثانية فكانت أعياد سيناء ليصدر حميد فيها لحناً ثانٍ بعنوان سينا و أيضاً من كلمات الشاعر الغنائي أيمن بهجت قمر .
والجدير بالذكر ان العملين كانا بتكليف من وزارة الاعلام المصري وانتاجه وهذا كان بمثابه اعادة تكريم رسمي لحميد الشاعري من الجهات الرسمية التي لطالما حاربته واتهمته بافساد الذوق العام والجميل ايضا ان العملين حظيا باعجاب الجميع من الشباب والكبار والنقاد ايضا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.melodyzoom.com
 
البينات الشخصية .. حميد الشاعرى . الكابو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.melodyzoom.com :: نجومنا على ميلودى زووم :: رابطة عشاق حميد الشاعرى-
انتقل الى: